صفحه اصلی ارتباط باما درباره ما رایانامه خبر خوان

باب8:آب دهان پیامبر صلی الله علیه و آله در دهان ابا عبد الله علیه السلام

روایت اول:

«روى عن بشر بن غالب قال : كنت مع أبي هريرة فرأى الحسين بن علي و قال: يا أبا عبد الله لقد رأيتك على يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم قد خضبتهما دما حين أتي بك حين ولدت فسررت فلفك في خرقة و لقد تفل في فيك، و لقد تكلم بكلام لا أدري ما هو، و لقد كانت فاطمة سبقته بسرة الحسن فقال: لا تسبقيني بهذا .»

منبع شیعه:

شرح إحقاق الحق، السيد المرعشي، ج 10، ص 530

منابع اهل تسنن:

1- معجم الكبير، طبراني، ج 3، ص 95

2- تاريخ مدينة دمشق، ابن عساكر، ج 14، ص 114

3- ترجمة الإمام الحسين، ابن عساكر، ص 19

4- بغية الطلب في تاريخ حلب، عمر بن أحمد عقيلي حلبي (ابن عديم)، ج6، ص2566

5- مجمع الزوائد، هيثمي، ج 9، ص 185

 

روایت دوم:

قال الحاكم أبو عبد الله النيسابوري: حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه، ثنا الحسن بن علي بن شبيب المعمري ثنا أبو عبيدة بن الفضيل بن عياض، ثنا مالك بن سعير بن الخمس، ثنا هشام بن سعد ثنا نعيم بن عبد الله المجمر عن أبي هريرة قال:

«ما رأيت الحسين بن علي إلا فاضت عيني دموعا و ذلك إن رسول الله صلى الله عليه و آله خرج يوما فوجدني في المسجد فأخذ بيدي واتكأ علي فانطلقت معه حتى جاء سوق بني قينقاع (قيقاع) قال: و ما كلمني فطاف و نظر ثم رجع و رجعت معه فجلس في المسجد واحتبى و قال لي: أدع لي لكاع فأتى حسين يشتد حتى وقع في حجره ثم أدخل يده في لحية رسول الله صلى الله عليه و آله ، يفتح فم الحسين فيدخل فاه في فيه و يقول: “اللهم إني أحبه فأحبه” هذا حديث صحيح الاسناد»

 منبع شیعه:

شرح إحقاق الحق، السيد المرعشي، ج 11، ص 296 و ج 19، ص 365

منبع اهل تسنن:

المستدرك، الحاكم النيسابوري، ج 3، ص 178

 

روایت سوم:

أنبأني الإمام فخر الأئمّة أبو الفضل الحفربنديّ، أخبرنا الإمام الحسين بن أحمد، أخبرنا أبو القاسم بن أحمد، وإسماعيل بن أبي نصر، وأحمد بن الحسين، قالوا: أخبرنا أبو عبداللَّه الحافظ، حدّثنا أبو بكر محمّد بن أحمد، حدّثنا الحسن بن عليّ بن شبيب، حدّثنا أبو عبيدة، عن فضيل بن عيّاض، حدّثنا مالك بن شعبي، حدّثنا هشام بن سعد، حدّثنا نعيم بن عبداللَّه المجمر، عن أبي هريرة، قال:

ما رأيت الحسين بن عليّ إلّا فاضت عيناي دموعاً، و ذلك أنّ رسول اللَّه صلى الله عليه و آله و سلم خرج يوماً، فوجدني في‏ المسجد، فأخذ بيدي‏ واتّكأ عليَّ، فانطلقت معه حتّى جاء سوق بني قينقاع، فطاف ونظر، ثمّ رجع و رجعت معه، قال: و ما كلّمني، ثمّ جلس في المسجد و احتبى، فقال: ادع لي لكع، فأتي بحسين يشتدّ حتّى وقع في حجره، ثمّ أدخل يده في لحية رسول اللَّه صلى الله عليه و آله و سلم، فجعل رسول اللَّه يفتح فم الحسين و يدخل فمه فيه و يقول: “اللَّهمّ إنِّي احبّه فأحبّه”.

منبع اهل تسنن:

مقتل الحسین، علامه أبو المؤيد موفق بن أحمد أخطب خوارزم، ج1، ص217 ح20

2 Comments

ارسال نظرات

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

  • آرشیو

  • خبرنامه روزانه